المنظومة التربویة المغربیة في سنة 2019: أي إسھام في التنمیة في ظل الرؤیة الاستراتیجیة والقانون الإطار؟

يسعد المركز المغربي للأبحاث وتحليل السياسات أن يقدم للقراء دراسة حول المغرب التعليمي تتناول بالتشخيص واقع المنظومة التربوية المغربية خلال سنة 2019، وهي الدراسة التي أعدها الباحث بالمركز الدكتور مصطفى شكٌري من خلال مساءلة لإسهام هذه المنظومة في التنمية في ظل الرؤية الاستراتيجية والقانون الإطار. وقد عمل الباحث على تتبع وقائع مجريات الحقل التعليمي عبر محاور شملت السياقات والمستجدات التي طبعت سنة 2019، وهمت تجليات المقاربة التنموية في الخطاب الوثائقي التربوي والإخفاقات العامة المسجلة بسبب طريقة التسيير ومنهجية التدبير لهذا القطاع الحيوي.
ويبقى أملنا كبيرا في أن يجد الباحثون وعموم القراء في هذه الدراسة ما يضعهم في الصورة العامة للتحديات الجوهرية التي يعرفها القطاع التربوي والتعليمي ببلادنا، خاصة إن ربطنا هذه التحديات بمدى قدرة إسهام القطاع في تحقيق تنمية تكون رافعة لولوج المستقبل المتسارعة والمتجددة حركته معرفيا وقيميا.

د. مصطفى شكري
29/12/2020

قريبا: إصدار جديد للمركز

يسعد المركز المغربي أن يخبر القراء الكرام وعموم الباحثين عن قرب صدور دراسة تحمل عنوان : المنظومة التربوية المغربية في سنة 2019:
أي إسهام في التنمية في ظل الرؤية الاستراتيجية والقانون الإطار؟ للباحث الدكتور مصطفى شكٌري

د. مصطفى شكري
09/12/2020

من الجائحة إلى التنمية، نماذج عربية وإفريقية في صعوبات التجاوز وفرص الإقلاع

بعد الإصدار الأول للمركز المغربي للأبحاث وتحليل السياسات الخاص بمواكبة نقاش تداعيات الوباء (كوفيد19) تحت عنوان "جائحة كورونا والمجتمع المغربي، فعالية التدخلات وسؤال المآلات"، يتشرف المركز بإصدار مؤلف ثاني يثمن السابق ويكمله، وهو مؤلف خاص بالندوة التي عقدها المركز في السابع والعشرين 27 من شهر يونيو الماضي بمشاركة جامعيين وأكاديميين وخبراء من إفريقيا والوطن العربي للنقاش والمناظرة في قضية النموذج التنموي المطلوب ما بعد كورونا في الدول النامية تحت عنوان "من الجائحة إلى التنمية، نماذج عربية وإفريقية في صعوبات التجاوز وفرص الإقلاع"
وبهذه المناسبة تشكر إدارة المركز أطرها المشرفة والمنظمة لهذه الندوة، كما تشكر جميع المشاركين والمساهمين في النقاش، وتتقدم بالشكر الموصول إلى متتبعي أنشطة المركز وإصداراته. آملين من الله تعالى التوفيق والمزيد من العطاء.

 

إنتاج جماعي
04/08/2020